ظاهرة التهريب الكمركي في قضاء زاخو خلال العهد الملكي (1921-1958)

  • Sherzad Z. Mohammad جامعة زاخو
  • Wasfiyyah M. Shekho مديرية تربية قضاء زاخو
الكلمات المفتاحية: العراق, لواء الموصل, قضاء زاخو, التهريب الكمركي, السلع والبضائع

الملخص

إثر تأسيس الدولة العراقية الحديثة سنة 1921، واجهتها الكثير من المشاكل في جميع المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وكان إنتشار ظاهرة التهريب الكمركي إحدى المشاكل التي عانى منها الاقتصاد العراقي الناشيء، وقد أخذ التهريب بالتوسع وتفاقم خلال العهد الملكي. وكان للتهريب تداعيات كبيرة على لواء الموصل واقضيته الحدودية تحديداً قضاء زاخو. جاءت هذه الدراسة للوقوف على كيفية تفشي هذه الظاهرة في زاخو واسباب ذلك، وتتطرق الدراسة الى اهم السلع المهربة من العراق عبر زاخو الى تركيا وسوريا، وكذلك المهربة من هاتين الدولتين الى بقية مدن العراق عبر زاخو. وتم الوقوف على أهم التدابير التي اتخذتها الحكومة العراقية عن طريق متصرفية لواء الموصل وقائمقامية قضاء زاخو، في مكافحة هذه الظاهرة بهذه المنطقة الحدودية الاستراتيجية. كما تناول البحث تواطؤ بعض الأجهزة الحكومية وخاصة الشرطة وموظفي الكمارك مع المهربين، وكيف كانت الحكومة تراقب ذلك الأمر.

السير الشخصية للمؤلفين

Sherzad Z. Mohammad، جامعة زاخو

فاكولتي التربية، جامعة زاخو.

Wasfiyyah M. Shekho، مديرية تربية قضاء زاخو

اعدادية ژیان للبنات، مديرية تربية قضاء زاخو.

المراجع

- للمزيد عن زاخو واهميتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ينظر: نزار ايوب حسن، "قضاء زاخو في التقسيمات الادارية العثمانية 1842 – 1918"، مجلة العلوم الانسانية لجامعة زاخو، المجلد (5)، العدد (4)، ص1069 وما بعدها، متاح على الموقع الالكتروني: http://hjuoz.uoz.edu.krd/index.php/hum/article/download/498/358/؛ وصفية محمد شيخو السندي، زاخو في العهد الملكي 1921- 1958: دراسة تاريخية في اوضاعها العامة، دهوك،2014؛ روذين جلبي منير، زاخوَ 14 تيرمةها 1958- 11 ئادارا 1970 ڤه‌كولینه‌كا مێژوویى- سیاسى، ناما ماسته‌رێ یه‌ هاتییه‌ پێشكیشكرن بو پشكا مێژوو، فاكولتیا زانستێن مروڤایه‌تى، زانكویا زاخو، 2016.

- يقصد بالتهريب اصطلاحاً إدخال او اخراج السلع والبضائع بطرق سرية وغير شرعية عبر حدود دولتين او اكثر تفصلها حدود مشتركة، سواء عن طريق المراكز الكمركية ام عبر الحدود، ويقوم بها فرد او مجموعة افراد او دولة او مجموعة دول، لتحقيق مصالح أقتصادية أو سياسية أو اجتماعية أو ثقافية. ويؤدي التهريب في الغالب الى هدر أموال الدول وتدمير اقتصادياتها، لذلك لا توجد دولة في العالم إلا وتحارب هذه الظاهرة وتحاول الحد من تأثيرها؛ لإستحالة القضاء عليها بشكل نهائي، ولاسيما في الدول التي تتمتع بحدود برية شاسعة مع دولة او عدة دول متجاورة ولاتفصلها حواجز أو عوائق طبيعية. ينظر،عامر بلو اسماعيل، "ظاهرة التهريب على الحدود بين الموصل وسوريا 1921-1986:دراسة تاريخية وثائقية"، مجلة التربية والعلم، مج 16، العدد (1)، الموصل، 2009، ص 85، متاح على الموقع الالكتروني: https://www.iasj.net/iasj?func=fulltext&aId=57459. أما التهريب لغة فهو مشتق من كلمة هَرَّبَهُ: جعله يهرب– هرَّب الأشياء الممنوعة اي نقلها خفية من بلد لآخر ومن مكان الى غيره، اي ان يتم الاستيراد والتصدير من دون دفع الضرائب والرسوم القانونية المستحقة عليه. ينظر، رعد محمد عبد اللطيف، جريمة التهريب الجمركي الناشئة عن مخالفة أحكام المنع والتقييد- دراسة مقارنة بين التشريعين الاردني والعراقي، رسالة ماجستير غير منشورة، قسم القانون الخاص، كلية الحقوق، جامعة الشرق الأوسط، 2015، ص 17، متاح على الموقع الالكتروني: www.meu.edu.jo/ar/images.

- زهير علي احمد النحاس، تاريخ النشاط التجاري في الموصل بين الحربين العالميتين 1919- 1939، اطروحة دكتوراه مقدمة الى قسم التاريخ، كلية الاداب، جامعة الموصل، 1995، ص 181.

- المصدر نفسه.

- المصدر نفسه.

- علي حمزة عباس الصوفي، العلاقات التجارية بين العراق وتركيا (1926- 1958)، رسالة ماجستير مقدمة الى قسم التاريخ، كلية الاداب، جامعة الموصل، 2004، ص 257.

- المصدر نفسه. للمزيد من التفاصيل حول ظاهرة التهريب في العراق ، ينظر، عامر بلو اسماعيل، المصدر السابق، ص85 و بعدها؛ عروبة جميل محمود عثمان، "العلاقات التجارية بين الموصل وسوريا منذ عام 1834 و حتى نهاية الحرب العالمية الثانية"، مجلة دراسات موصلية، العدد (22)، الموصل، تشرين الثاني 2008، ص ص 45- 47، متاح على الموقع الالكتروني: www.iasj.net/iasj?func=search&page=2&template .

- للتفاصيل ينظر، نزار ايوب حسن، المصدر السابق، ص 1069 وما بعدها.

- علي حمزة عباس الصوفي، المصدر السابق، ص 257.

- للمزيد ينظر: مردخاي زاكن، يهود كردستان ورؤساؤهم القبليون. (دراسة في فن البقاء)، ترجمة: د.سعاد محمد خضر، مراجعة: أ. د. عبد الفتاح علي يحيى ود. فرست مرعي، السليمانية، 2011، ص 372.

- للمزيد ينظر: المصدرنفسه، ص290 – 291.

- Ariel Sabar, my fathers paradise, New York, 2008, P.16.

- سعيد شامايا، سناط الفردوس المفقود، بغداد، 2002، ص97.

- زهير علي أحمد النحاس، المصدر السابق، ص183.

- زهير علي احمد النحاس، المصدر السابق، ص 182؛ مقابلة شخصية مع سعيد الحاج صديق زاخويى، في زاخو 6 ايلول 2016. وهو كاتب وباحث مهتم بتاريخ زاخو.

- سعيد الحاج صديق زاخويى، زاخو الماضي والحاضر، دهوك، 2016، ط2، ص 366.

- المصدر نفسه، ص 182.

- مقتبس من كتابه، المصدر السابق، ص 290- 291.

- ينظر كتابه، المصدر السابق، ص 366.

- مردخاي زاكن،المصدر السابق، ص 287.

- سعيد الحاج صديق زاخويى، المصدر السابق، ص 366.

- المصدر نفسه.

- مردخاي زاكن،المصدر السابق، ص 287.

- علي حمزة عباس الصوفي، المصدر السابق، ص 258.

- مقابلة شخصية مع سعيد الحاج صديق زاخويى، في زاخو، بتاريخ 6 ايلول 2016.

- زهير علي احمد النحاس، المصدر السابق، ص 182. للتفاصيل عن التهريب الكمركي بين العراق و سوريا، ينظر: عامر بلو اسماعيل، المصدر السابق، ص 85 وبعدها.

- سعيد الحاج صديق زاخويى، المصدر السابق، ص 366.

- مردخاي زاكن، المصدر السابق، ص 290- 291.

- عامر بلو اسماعيل، المصدر السابق، ص ص 94-95.

- جريدة (نصير الحق)، العدد (198)، 23 تشرين الأول 1943.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب قائممقامية قضاء زاخو، المرقم (س/ 37)، في 18 حزيران 1956، إلى متصرفية لواء الموصل. الموضوع / تهريب المواشي إلى الأراضي السورية، في الملفة ذات الرقم 4 /60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- علي حمزة عباس الصوفي، المصدر السابق، ص269.

- دشتماسك: هي احدى القرى التابعة لعشيرة السندي وحاليا تابعة اداريا لناحية دركار عجم احدى نواحي قضاء زاخو.

- علي حمزة عباس الصوفي، المصدر السابق، ص 270.

- قامت شركة نفط العراق في اذار 1932 بتأسيس شركة تسويق بإسم شركة نفط الرافدين (Rafidain Oil co.)، لتتولى سد احتياجات المواطنين من النفط ومشتقاته. وكانت الشركة تقوم بشراء النفط من شركة نفط خانقين وتبيعه للمواطنين. ينظر، بشار فتحي جاسم العكيدي، صراع النفوذ البريطاني - الأمريكي في العراق 1939 - 1958: دراسة تاريخية سياسية، (عمان، 2011)، ص ص 193- 194.

- جريدة (الهدى)، العدد (20)، 1حزيران 1947.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب مديرية شرطة لواء الموصل،المرقم (676 ه) في 27 تشرين الأول 1948، الى:- مدير جمرك ومكوس الموصل، الموضوع – تهريب البنزين، في الملفة ذات الرقم 4 / 60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- علي حمزة عباس الصوفي، المصدر السابق، ص 259.

- للتفاصيل عن الأوضاع الإقتصادية في العراق خلال سنوات الحرب العالمية الثانية، يُنظر: محمد عويد محسن الدليمي، الاوضاع الاقتصادية في العراق 1939- 1945 دراسة تاريخية، رسالة ماجستير مقدمة الى قسم التاريخ، كلية التربية، جامعة بغداد، ص44 وبعدها.

- عامر بلو اسماعيل، المصدر السابق، ص 90.

- زهير علي احمد النحاس، التموين في العراق 1939 - 1948، رسالة ماجستير مقدمة الى قسم التاريخ، كلية الاداب، جامعة الموصل، 1989، ص 87.

- زهير علي احمد النحاس، التموين...، ص 87.

- افرام عيسى يوسف، ازمنة في بلاد الرافدين ذكريات واحداث 1830 – 1976، ترجمة: علي ابراهيم، دهوك،2009، ص94-95.

- علي حمزة عباس الصوفي، المصدر السابق، ص 260-262.

- الاب البيرابونا، فيشخابور، بغداد، 2004، ص47.

- المصدر نفسه.

- كتاب مديرية شرطة لواء الموصل السري، العدد(767) في 141958،الى كافة معاوني الاقضية نقلا عن عبد الفتاح البوتاني، "أوضاع الموصل الأمنية والسياسية قبيل ثورة 14 تموز 1958 من خلال تقريرين لمديرية الشرطة"، من دورية تاريخ الموصل القريب العدد (49)، 3052005، المنشورة على شبكة المعلومات الدولية على الموقع: com.sotakhr.www:http

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب مديرية شرطة لواء الموصل، المرقم (2432)، في 20 آب 1957 إلى معاون شرطة كل من: سنجار، زاخو، تلعفر، الموضوع: تهريب أسلحة نارية، في الملفة ذات المرقم 4 /60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ذنون الطائي (الدكتور)، الاوضاع الادارية في الموصل خلال العهد الملكي (1921- 1958)، الموصل، 2008، ص 152-153.

- المصدر نفسه، ص169.

- جريدة (الموصل)، العدد (916)، 26 تشرين الثاني 1924 ؛ خالد عبد العزيز القصاب، مذكرات عبد العزيز القصاب، بيروت، 2007، ص232.

- جريدة (الموصل)، العدد (1533)، 15 تشرين الثاني 1928.

- ذنون الطائي، المصدر السابق، ص 129.

- جريدة (الموصل)، العدد (1630)، 23 ايلول 1929.

- ذنون الطائي، المصدر السابق، ص 202- 203.

- عامر بلو إسماعيل، المصدر السابق، ص 89.

- جريدة (العمال)، العدد (128)، 23 اذار 1933.

- وزارة الداخلية، الدليل العراقي الرسمي لسنة 1936، بغداد، 1936، ص331.

- جريدة (البلاغ)، العد (370)، 31 اذار 1935.

- المصدر نفسه، العدد (388)، 6 حزيران 1935.

- جريدة (الوقائع العراقية)، العدد (1407)، 28 آذار 1935.

- دار الكتب والوثائق، ملفات البلاط الملكي (وزارة الداخلية)، تقرير رئاسة الهيئة التفتيشية للمنطقة الاولى الموصل، المرقم (س/103)، ف 26/29 تشرين الاول 1935، الى وزارة الداخلية، الموضوع/ تفتيش مركز قضاء زاخو، في الملفة ذات الرقم 8916 / 032050

- جريدة (الوقائع العراقية)، العدد (1532)، 24 آب 1936.

- ملفات محافظة نينوى، الدور والتفتيش، تقرير متصرفية لواء الموصل، المرقم (8014)، في 25 ايار 1937، الى وزارة الداخلية، الموضوع/ جولة تفتيشية في قضاء زاخو، في الملفة ذات الرقم 4/2، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ذنون الطائي، المصدر السابق، ص 202- 203.

- جريدة (العراق)، العدد (5584)، 17ايار1939.

- جريدة (فتى العراق )، العدد(462)، 13 ايلول 1938.

- بيان لجنة التموين العليا، رقم (56)، المنشور في جريدة (الوقائع العراقية)، العدد (2048)،7ايلول، 1942.

- ذنون الطائي، المصدر السابق، ص 245.

- بيان لجنة التموين العليا،رقم (51)،المنشور في جريدة (الوقائع العراقية)، العدد (2043)،10 آب، 1942.

- للتفاصيل عن القانون، ينظر، محمد عويد محسن الدليمي، المصدر السابق، ص ص 121- 126.

- علي حمزة عباس الصوفي، المصدر السابق، ص 264-265.

- ذنون الطائي، المصدر السابق، ص 213.

- جريدة (فتى العراق)، العدد (405 / 544)، 7 أيلول 1944.

- زهير علي احمد النحاس، التموين...، ص 87.

- محمد عويد محسن الدليمي ، المصدر السابق، ص ص 127- 129.

- للمزيد عن التموين في العراق ينظر: زهير علي احمد النحاس، التموين...، ص75 وبعدها؛ عبد الرحيم ذو النون زويد، العراق في الحرب العالمية الثانية 1939-1945، رسالة ماجستير مقدمة الى قسم التاريخ، كلية الاداب، جامعة القاهرة، 1978، ص246 وما بعدها.

- محمد عويد محسن الدليمي ، المصدر السابق، ص 127.

- وصفية محمد شيخو السندي، المصدر السابق، ص 191.

- للمزيد حول هذه المعاهدة، ينظر: المقدم شاكر، تاريخ الصداقة بين العراق وتركيا، بغداد، 1955، ص172 وما بعدها؛ عبد الرزاق محمد اسود، موسوعة العراق السياسية، بيروت، 1986، مج5، ص365 وما بعدها.

- ملفات محافظة نينوى، العلاقات التركية العراقية، كتاب قائمقامية قضاء زاخو، المرقم (2098)، في 24 حزيران 1948 الى متصرف لواء الموصل، الموضوع/ معاهدة الصداقة وحسن الجوار المعقودة مع تركيا في الملفة ذات الرقم 3/17/4، المكتبة المركزية، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب مديرية شرطة لواء الموصل، المرقم (37 7/ 6)، في 11 تشرين الثاني 1948 إلى كافة معاوني شرطة باب السراي، باب النبي، معاون القضاء للضفة اليسرى، معاون القضاء الضفة اليمنى، تلعفر، سنجار، دهوك، عمادية، زاخو، الشيخان، العقرة. الموضوع: مكافحة التهريب، في الملفة ذات الرقم 4 / 60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مخافر الشرطة في قضاء زاخو، كتاب قائمقامية قضاء زاخو، في 5 كانون الاول 1955، الى متصرفية لواء الموصل، الموضوع:تشكيل دائرة كمارك في فيشخابور، في الملفة ذات الرقم 9/1/5، المكتبة المركزية، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود،كتاب قائمقامية قضاء زاخو، المرقم س / 37، المؤرخ في 1861956 الى متصرفية لواء الموصل.الموضوع: تهريب المواشي الى الاراضي السورية، في الملفة ذات المرقم 4 /60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب مديرية جمرك ومكوس الموصل، المرقم (س/ 118)، في 2تموز1956، الى متصرفية لواء الموصل. الموضوع: الاغنام الموجودة في الجهة اليسرى من المدينة، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب جمرك ومكوس زاخو، المرقم (8س)، في 7تموز1956، الى مديرية جمرك ومكوس الموصل.الموضوع: تهريب المواشي الى الاراضي السورية، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب قائمقامية قضاء زاخو، المرقم (43)، في 9تموز1956 الى مديرية جمرك ومكوس الموصل، الموضوع: تهريب المواشي الى الاراضي السورية، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب قائمقامية قضاء زاخو، المرقم (س/55)،في 15اب 1956 الى متصرفية لواء الموصل،الموضوع: تهريب الأغنام الى سوريا، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب مديرية شرطة لواء الموصل، المرقم (22861)، في 21آب 1956،الى متصرف لواء الموصل، الموضوع:دورية السيارات المسلحة، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب متصرفية لواء الموصل، المرقم (ق./ 256 )،في 12ايلول1956، الى مديرية جمرك ومكوس الموصل،الموضوع: مكافحة التهريب، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ذنون الطائي، المصدر السابق، ص311.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب مأمور جمرك ومكوس زاخو، المرقم (8س)، في 7 تموز 1956، الى مديرية جمرك ومكوس الموصل، الموضوع: تهريب المواشي الى الاراضي السورية، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، محضر اجتماع ديوان متصرفية لواء الموصل، في29حزيران 1957، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب متصرفية لواء الموصل، المرقم ( ق.س 352)، في 6تموز1957، الى قائمقامية قضاء زاخو،مديرية جمرك ومكوس الموصل،مديرية شرطة لواء الموصل، معاونية شرطة جمرك ومكوس الموصل، الموضوع: مكافحة التهريب في قضاء زاخو، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب المفتش المالي محي الدين احمد، المرقم (285)، في 12ايلول1956 الى متصرفية لواء الموصل، الموضوع: تهريب الاغنام في منطقة زاخو، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب متصرفية لواء الموصل، المرقم( ق.س/218)، في 20اب1956، الى قائمقامية قضاء زاخو، الموضوع: ايفاد مفتش مالي، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب المفتش المالي محي الدين احمد، المرقم (285)، في 12ايلول1956 الى متصرفية لواء الموصل، الموضوع: تهريب الاغنام في منطقة زاخو، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب متصرفية لواء الموصل، المرقم( ق.س/218)، في 20اب1956، الى قائمقامية قضاء زاخو،الموضوع: ايفاد مفتش مالي، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب متصرفية لواء الموصل، المرقم( ق.س/218)، في 20اب1956، الى قائمقامية قضاء زاخو،الموضوع: ايفاد مفتش مالي، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب قائمقامية قضاء زاخو، المرقم (س/55)،في 15اب 1956 الى متصرفية لواء الموصل،الموضوع: تهريب الأغنام الى سوريا، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ولد عزيز ياقو في قرية فيشخابور في سنة 1885، وكان من رئيساً لتلك القرية، وكانت سلطته تمتد ليس على فيشخابور فحسب، بل تشمل المنطقة كلها وجميع القرى الموجودة فيها. للمزيد ينظر: الاب البيرابونا، المصدر السابق، ص200 و229.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب دائرة التفتيش المالي العامة، المرقم (س / 91 )، في 11تشرين الأول1956 الى وزارة الداخلية،الموضوع: صورة عريضة، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- المصدر نفسه.

- المصدر نفسه.

- المصدر نفسه.

- المصدر نفسه.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب قائمقامية قضاء زاخو، المرقم (4/ س)، في 13تشرين الأول 1956 الى متصرف لواء الموصل.الموضوع / تهريب المواشي، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب متصرفية لواء الموصل، المرقم( ق.س 329)، في 20 تشرين الأول 1956، الى وزارة الداخلية، الموضوع: تهريب المواشي، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

- المصدر نفسه..

- المصدر نفسه.

- ملفات محافظة نينوى، مراقبة وتفتيش الحدود، كتاب قائمقامية قضاء زاخو،المرقم (77)، في 10تشرين الأول 1956 الى معاونية شرطة قضاء زاخو،الموضوع: ابداء المساعدات اللازمة لشرطة الكمارك عند القيام بواجباتها، في الملفة ذات الرقم 4/60، مركز دراسات الموصل، جامعة الموصل.

منشور
2018-12-30
القسم
مجلة العلوم الانسانیة لجامعة زاخو