The Kurds and the Emirate of Hajj (551 - 757 AH / 1156-1356 AD)

  • Farhad H. Aboush Department of History, Faculty of Humanities, Duhok University, Kurdistan Region - Iraq.

Abstract

This study aims to highlight the role of the Kurds in the management of the emirate of Hajj during the period (551 - 757 AH / 1156-1356 AD), especially in leading the Hajj convoy in the Levant, Iraq, Egypt and Yemen. The emirate of Hajj is one of the most important topics in the history of Islam and it is considered a religious obligation. Therefore, the Muslim caliphs and sultans show a big interest in the Hajj. Accordingly, they were very careful in choosing the prince of Hajj among the known figures of piety and righteousness. The Kurds had their share of those who took the emirate of Hajj convoys in the Levant, Iraq, Egypt and Yemen. They played a prominent role in that mission, and some of them did charity works, kind acts as well as spending money for the sake of Allah the Almighty. They spent large amounts of money in order to set up religious ceremonies and charity works in the two holy mosques.

The study is divided into parts. The first part shed lights on the emirate of Hajj and its development in the history of Islam briefly. The second part is devoted to the role of the Kurds in running the emirate of Hajj during the period (551-757 AH / 1156-1356 CE). This part is divided into four sections. Each section highlights the role of the Kurds in the Emirate of the Levant, Egypt, Iraq and Yemen Hajj convoys respectfully.

Author Biography

Farhad H. Aboush, Department of History, Faculty of Humanities, Duhok University, Kurdistan Region - Iraq.

Department of History, Faculty of Humanities, Duhok University, Kurdistan Region - Iraq.

References

1) للتفصيل عن تاريخ إمارة الحج ونشأتها عند المسلمين ينظر: عبد القادر بن محمد بن عبد القادر بن محمد الانصاري الجزيري ( ت:نحو 977هـ/1570م)، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج وطريق مكة المعظمة، حققه: محمد حسن محمد حسن إسماعيل، دار الكتب العلمية ،(بيروت:2002)، ج1، ج2؛ الشيخ أحمد الرشيدي (ت:1178هـ/1765م)، حسن الصفا والابتهاج بذكر من ولى إمارة الحاج، حققته: ليلى عبد اللطيف أحمد، مكتبة الخانجي، (مصر:1980)؛ أحمد بن محمد بن أحمد بن عبده الحضراوي(ت:1327هـ/1953م)، مختصر حسن الصفا والابتهاج بذكر من ولى إمارة الحاج، حققه: محمد بن ناصر الخزيم ومحمد بن سيد أحمد التمساحي، مكتبة زهراء الشرق ،(القاهرة:2007)؛ ابراهيم رفعت باشا، مرآة الحرمين أو الرحلات الحجازية والحج ومشاعرهُ الدينية، مطبعة دار الكتب المصرية، (القاهرة:1925) :2/295-308.
2) الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 133-134؛ ابراهيم رفعت باشا، مرآة الحرمين:2/296-297.
3) أبي الحسن علي بن محمد بن حبيب الماوردي (ت:450هـ/1058م)، الأحكام السلطانية و الولايات الدينية، حققه: أحمد مبارك البغدادي، دار ابن قتيبة، (الكويت: 1989)، ص ص139-144؛ القاضي محمد بن الحسين الحنبلي المعروف بأبي يعلى الفراء (ت:458هـ/1066م)، الأحكام السلطانية، صححه وعلق عليه: محمد حامد الفقي، دار الكتب العلمية، (بيروت:2000)، ص ص 108-115؛ ابراهيم رفعت باشا، مرآة الحرمين:2/298-300.
4) الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 129.
5) الماوردي، الأحكام السلطانية، ص ص139-140؛ أبي يعلى الفراء ، الأحكام السلطانية، ص ص 108-111؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 133-134؛ ابراهيم رفعت باشا، مرآة الحرمين:2/296-297.
6) الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 133-136.
7) المصدر نفسه :1/ 133.
8) الدوادار: هو الذي يحمل دواة امير الحاج، ومهمته تبليغ الرسائل عن أمير الحاج وتقديم المشورة، وهو كالنائب لأمير الحج في الأمور التي لا يتولاها الأمير بنفسه. للتفصيل ينظر: الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 163-167؛ محمد قنديل البقلي، التعريف بمصطلحات صبح الأعشى في صناعة الانشا، ط3، دار الكتب والوثائق القومية، (القاهرة:2010)، ص 139.
9) أمير آخور: هو الذي يكون ناظراً على الخيل والجمال في القافلة، وآخور كلمة فارسية معناه الاسطبل، ويقال فيه أمير الاسطبل، لانه المتولي لأمر الدواب. للتفصيل ينظر: الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 179-181؛ البقلي، التعريف بمصطلحات صبح الأعشى، ص 47.
10) للمزيد عن هؤلاء الموظفين والمرافقين ينظر: الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 163-226.
11) المصدر نفسه:1/ 250-252؛ الرشيدي، حسن الصفا والابتهاج، ص ص90-91؛ الحضراوي، مختصر حسن الصفا والابتهاج، ص ص106-109؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، مجلة المورد، المجلد (9)، العدد (4)، (بغداد: 1980)، ص 180.
12) تقي الدين أحمد بن علي بن عبد القادر المقريزي (ت: 845هـ/ 1441م)، الذهب المسبوك في ذكر من حج من الخلفاء والملوك، حققه: جمال الدين الشيال، مكتبة الثقافة الدينية، (بورسعيد:2000)، ص ص41-52؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 252-257؛ الرشيدي، حسن الصفا والابتهاج، ص ص91-92؛ الحضراوي، مختصر حسن الصفا والابتهاج، ص ص109-113؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص 180.
13) المقريزي، الذهب المسبوك، ص ص53، 56-66؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 257-282؛ الرشيدي، حسن الصفا والابتهاج، ص ص92-95؛ الحضراوي، مختصر حسن الصفا والابتهاج، ص ص113-120؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص ص 181-182.
14) المقريزي، الذهب المسبوك، ص ص54-55؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 261-269؛ الرشيدي، حسن الصفا والابتهاج، ص 93؛ الحضراوي، مختصر حسن الصفا والابتهاج، ص 115؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص 181.
15) الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 257-282؛ الرشيدي، حسن الصفا والابتهاج، ص ص92-95؛ الحضراوي، مختصر حسن الصفا والابتهاج، ص ص113-120؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص ص 181-182.
16) المقريزي، الذهب المسبوك، ص ص67-87؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 282-308؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص ص 182-183.
17) الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 282-308؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص ص 182-184. للتفصيل عن إمارة الحج في العصر العباسي الأول ينظر: سليمان صالح كمال، إمارة الحج في العصر العباسي خلال الفترة من سنة 132 الى سنة 247هـ، (رسالة ماجستير غير منشورة)، مقدمة الى كلية الشريعة والدراسات الاسلامية – جامعة أم القرى، (مكة المكرمة: 1988).
18) الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 308-358؛ الحضراوي، مختصر حسن الصفا والابتهاج، ص ص135-165؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص ص 184-192.
19) الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 344-358؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص 205؛ أ. فون. كريمر، مادة ( أمير الحج )، دائرة المعارف الاسلامية، ترجمة وتحرير: أحمد الشنتناوي وإبراهيم زكي خورشيد وعبد الحميد يونس، دار المعرفة، (بيروت: د.ت): 2/649-650.
20) عن ذلك ينظر: الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/357-375 .
21) عن تلك المشاكل والاضطرابات ينظر: بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص ص 179، 204-207.
22) القرآن الكريم، سورة آل عمران : آية: 97 .
23) الروذراوري، أبو شجاع ظهير الدين محمد بن الحسين (ت:487هـ/1094م)، ذيل تجارب الأمم، دار الكتب العلمية، (بيروت: 2003): 6/172-175؛ ابن الجوزي، أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد القرشي (ت:597هـ/1200م)، المنتظم في التاريخ الملوك والأمم، دراسة و تحقيق، محمد عبد القادر عطا و مصطفى عبد القادر عطا ، دار الكتب العلمية، (بيروت: 1992):14 /374؛ 15/46، 104-106؛ نجم الدين عمر بن محمد بن محمد بن محمد بن محمد بن فهد المعروف بإبن الفهد (ت885:هـ/1480م)، اتحاف الورى بأخبار أم القرى، حققه: فهيم محمد شلتوت، ط3، مكتبة الخانجي، (القاهرة:2005):2/423-425؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص 202.
24) شهاب الدين عبدالرحمن بن إسماعيل المقدسي المعروف بأبي شامة (ت: 665هـ/1267م)، الروضتين في اخبار الدولتين النورية والصلاحية، وضع حواشيه وعلق عليه: إبراهيم شمس الدين، دار الكتب العلمية، (بيروت: 2002) :3/6-8؛ إبن الفهد، اتحاف الورى:2/538-540.
25) هيام عيسى، الحج الى الحجاز في العصر المملوكي، دار المشرق، (بيروت:2012)، ص32 ؛ عبد اللطيف شاكر الحشاش، الحج الشامي في العصر المملوكي (648-923هـ/1250-1517م)، (رسالة ماجستير غير منشورة)، مقدمة الى كلية الآداب –جامعة الاسلامية، (غزة:2016)، ص ص42-45 .
26) المقريزي، الذهب المسبوك، (مقدمة المحقق)، ص ص15-16؛ سميرة فهمي على عمر، إمارة الحج في مصر العثمانية (923-1213هـ/1517-1798م)، الهيئة المصرية العامة للكتاب، (القاهرة:2001)، ص68.
27) المقريزي، الذهب المسبوك، ص ص99-102.
28) شمس الدين أبو المظفر يوسف بن قزأوغلي التركي المعروف بسبط ابن الجوزي (ت: 654هـ/ 1256م)، مرآة الزمان في تواريخ الأعيان، حققه: ابراهيم الزيبق، دار الرسالة، (دمشق: 2013):22/200-201؛ عماد الدين أبو الفداء إسماعيل بن عمر القُرشي المعروف بابن كثير (ت: 774هـ/ 1372م)، البداية والنهاية، حققه: عبد الله بن عبد المحسن التركي، دار هجر، (جيزة: 1998):17/42؛ بدر الدين محمود بن أحمد العيني(ت: 855هـ/ 1451م)، عقد الجمان في تاريخ أهل الزمان (العصر الأيوبي)، تحقيق: محمود رزق محمود، ط2، مطبعة دار الكتب والوثائق القومية، (القاهرة: 2010):3/282-284.
29) قطب الدين موسى بن محمد اليونيني (ت: 726هـ/ 1326م)، ذيل مرآة الزمان، ط2، دار الكتاب الإسلامي، (القاهرة: 1992):1/13-14؛ المقريزي، الذهب المسبوك، ص ص111-113؛ جمال الدين أبي المحاسن يوسف الأتابكي المعروف بابن تغري بردي (ت: 874هـ/ 1469م)، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، قدم له وعلق عليه: محمد حسين شمس الدين، دار الكتب العلمية، (بيروت:1992):7/31.
30) شهاب الدين أحمد بن علي بن محمد المعروف بابن حجر العسقلاني (ت: 852هـ/ 1448م)، الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة، دار الجيل، (بيروت: 1993):1/433-434؛ سيبان حسن علي بنكلي، حصن كيفا ( 600-700هـ/1200-1300م) دراسة في تاريخها السياسي والحضاري، دار سبيريز للطباعة والنشر، (أربيل:2005)، ص ص 152-153.
31) للتفصيل عن اولئك الأمراء ينظر: إبن الفهد، اتحاف الورى: 2/536، 546؛ 3/ 10-13، 18-20، 38، 43، 116 ؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 382، 387، 392؛ 2/ 348-357، 379، 486.
32) ابن فضل الله العمري، مسالك الابصار:2/ 338-348؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :2/ 43-88. للمزيد عن تلك الطرق ينظر: آمنة حسين محمد علي جلال، طرق الحج ومرافقه في الحجاز في العصر المملوكي (648-923هـ/1258-1517م)، (اطروحة دكتوراه غير منشورة)، مقدمة الى جامعة أم القرى، (مكة:1987)، ص ص 1-158.
33) الكسوة: هي قرية وأول منزل تنزله القوافل إذا خرجت من دمشق الى مصر، بينها وبين دمشق اثنا عشر ميلاً. ينظر: شهاب الدين بن عبد الله الرومي المعروف بياقوت الحموي (ت: 626هـ/ 1228م)، معجم البلدان، تحقيق: فريد عبد العزيز الجندي، دار الكتب العلمية، (بيروت: 1990):4/524؛ محمد بن علي البروسوي المعروف بابن سباهي زاده (ت: 997هـ/ 1589م)، أوضح المسالك إلى معرفة البلدان والممالك، تحقيق: المهدي عيد الرواضية، دار الغرب الإسلامي، (بيروت: 2006)، ص550.
34) الصنمين: قرية من أعمال دمشق في أوائل الحوران، بينها وبين الكسوة اثنا عشر ميلاً. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 3/489؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص440.
35) بصرى: مدينة من أعمال دمشق، وهي قصبة كورة حوران، ولها قلعة وبساتين. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 1/522؛ محمد بن عبد المنعم الصنهاجي الحميري (ت: 727هـ/ 1326م)، الروض المعطار في خبر الأقطار، حققه: إحسان عباس، ط2، مكتبة لبنان، (بيروت:1984)، ص109؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص213.
36) الزرقاء: موضع بالشام قرب معان. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 3/154.
37) زيزاء: من قرى البلقاء، وهي من محطات ركب الحاج الشامي، ويقام بها لهم سوق، وفيها بركة عظيمة. ينظر: المصدر نفسه: 3/184.
38) الكرك: بلد مشهور من البلقاء، تقع على أطراف الشام من جهة الحجاز، وفيها بستاتين كثيرة. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 4/514؛ الحميري، الروض المعطار، ص493؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص547.
39) الحسا: من أعمال الكرك، بها نهر لطيف. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 2/297.
40) معان: هي مدينة في طرف بادية الشام تلقاء الحجاز من نواحي البلقاء. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 5/179؛ الحميري، الروض المعطار، ص555؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص597.
41) ياقوت الحموي، معجم البلدان: 4/151-152؛ شهاب الدين أبو العباس أحمد بن يحيى المعروف بابن فضل الله العمري (ت: 749هـ/ 1348م)، مسالك الابصار في ممالك الأمصار، تحقيق: كامل سلمان الجبوري ومهدي النجم، دار الكتب العلمية، (بيروت: 2010):2/ 343.
42) ذات حج: موضع بين الشام والمدينة المنورة، وماؤها عذب جفار. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 3/3؛ ابن فضل الله العمري، مسالك الابصار:2/ 343.
43) تبوك: موضع بين وادي القرى والشام، وبها عين ونخيل. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 2/17؛ الحميري، الروض المعطار، ص130؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص246.
44) العلي (العلا): هو موضع من ناحية وادي القرى بينها وبين الشام، وبها ماء جار ونخل وزرع. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 4/163؛ ابن فضل الله العمري، مسالك الابصار:2/ 344.
45) هديّة: موضع في وادي القرى، وبها ماء غير سائغ للشاربين، وقد يكون صالحاً عند انكشاف السيول. ينظر: ابن فضل الله العمري، مسالك الابصار:2/ 344؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :2/64.
46) عيون حمزة: لم أعثر على موقع هذه المنطقة، وإنما يفهم من النص بأنها كانت قريبة من المدينة المنورة.

47) ابن فضل الله العمري، مسالك الابصار:2/ 344-345؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :2/64.
48) ذي الحُليفة: ويسميّه الحاج بئر علي، وهو ميقات الحاج الشامي، وبها آبار كثيرة، ومنه يحرم الحاج ويهلّون بالتلبية. ينظر: ابن فضل الله العمري، مسالك الابصار:2/ 345؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :2/65.
49) الصفراء: وادي يقع في ناحية المدينة المنورة، وفيه نخل كثير وزرع وخير وفير، يقع في طريق الحاج. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 3/468-469؛ الحميري، الروض المعطار، ص362.
50) بدر: ماء مشهور بالحجاز تقع بين مكة والمدينة المنورة، وهي ذات موقع التاريخي، حيث شهدت فيها أول غزوات النبي()، وسميت بأسمها غزوة بدر، وفيها نصر الله المسلمين على المشركين في سنة (2هـ/623م). ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 2/425-426.
51) رابغ: وادي يقع بين البزواء والجحفة، يقطعه الحاج للوصول الى المدينة المنورة. ينظر: المصدر نفسه: 3/12.
52) خليص: حصن بين مكة والمدينة. ينظر: المصدر نفسه: 2/442.
53) بطن مرّ: من ضواحي مكة، عنده يجتمع وادي النخلتين فيصيران وادياً واحداً. ينظر: المصدر نفسه: 1/533.
54) للتفصيل عن طريق الحاج الشامي ينظر: ابن فضل الله العمري، مسالك الابصار:2/ 343-345؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :2/ 58-72؛ آمنة حسين محمد علي جلال، طرق الحج ومرافقه في الحجاز، ص ص 94-111.
55) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:20/463؛ إبن الفهد، اتحاف الورى:2/517؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج : 1/ 353؛ خالد سليمان حمد بني عبد الرحمن، إدارة بلاد الشام في العصر الأيوبي، (اطروحة دكتوراه غير منشورة)، مقدمة الى كلية الدراسات العليا – الجامعة الاردنية، (عمان:1997)، ص 186.
56) ابن الجوزي، المنتظم في التاريخ الملوك والأمم:18/143؛ عز الدين أبو الحسن علي بن أبي الكرم الجزري المعروف بابن الأثير (ت: 630هـ/ 1232م)، الكامل في التاريخ، راجعه وصححه: محمد يوسف الدقاق، دار الكتب العلمية، (بيروت: 2003):9/443؛ أبو العباس شمس الدين أحمد بن محمد بن إبراهيم المعروف بابن خلكان (ت: 681هـ/ 1282م)، وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان، حققه: احسان عباس، دار صادر، (بيروت: 1968):2/481 ؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج : 1/ 354.
57) ينظر: الروضتين في اخبار الدولتين :1/344-345.
58) ينظر: مرآة الزمان:21/12.
59) أبو شامة، الروضتين في اخبار الدولتين :1/345.
60) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:21/271؛ ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة:6/79؛ خالد سليمان حمد بني عبد الرحمن، إدارة بلاد الشام في العصر الأيوبي، ص 186؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص 189.
61) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:21/313؛ العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):2/51؛ خالد سليمان حمد بني عبد الرحمن، إدارة بلاد الشام في العصر الأيوبي، ص 186؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص 189.
62) أورد الجزيري أسم (درباس الكُردي) بصيغة (دنانير الكُردي)، ينظر: الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج : 1/ 362.
63) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/9؛ العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):2/253؛ إبن الفهد، اتحاف الورى:2/559؛ كاروان عبد العزيز محمد علي دوسكي، الكُرد المهرانية دورهم السياسي والحضاري خلال القرنين (6-7هـ/12-13م)، مطبعة محافظة دهوك، (دهوك: 2013)، ص147 ؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص 189.
64) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/9؛ أبو شامة، تراجم رجال القرنين السادس والسابع المعروف بالذيل على الروضتين، وضع حواشيه وعلق عليه: إبراهيم شمس الدين، دار الكتب العلمية، (بيروت: 2002):5/45؛ العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):3/156.
65) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/195؛ أبو شامة، الذيل على الروضتين:5/128؛ شهاب الدين أحمد بن عبد الوهاب النويري (ت: 733هـ/ 1332م)، نهاية الأرب في فنون الأدب، تحقيق: نجيب مصطفى فواز وحكمت كشلي فواز، دار الكتب العلمية، (بيروت: 2004):29/40؛ ابن كثير، البداية والنهاية:17/35-36؛ المقريزي، السلوك لمعرفة دول الملوك، تحقيق: محمد عبد القادر عطا، دار الكتب العلمية، (بيروت: 1997):1/297.
66) الذيل على الروضتين:5/128. عن ذلك أيضاً ينظر: العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):3/272.
67) جمال الدين محمد بن سالم ابن واصل (ت: 697هـ/ 1297م)، مفرج الكروب في أخبار بني أيوب، تحقيق: عمر عبد السلام تدمري، المكتبة العصرية، (بيروت: 2004)، ص ص 187،271؛ اليونيني، ذيل مرآة الزمان:2/8-9؛ شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي (ت: 748هـ/ 1347م)، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والإعلام، تحقيق: عمر عبد السلام تدمري، دار الكتاب العربي، (بيروت: 2003)، حوادث ووفيات (651-660هـ)، ص336؛ ابن تغري بردي، المنهل الصافي والمستوفي بعد الوافي، حققه ووضع حواشيه: محمد محمد أمين، الهيئة المصرية العامة للكتاب، (القاهرة: 1984): 1/29-31.
68) ابن واصل ، مفرج الكروب، ص 187.
69) نابلس: مدينة مشهورة بأرض فلسطين، تقع بين جبلين، كثيرة المياه ولطيفة، ولها كورة واسعة وعمل جليل. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 5/288-289؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص ص619-620.
70) اليونيني، ذيل مرآة الزمان:2/8؛ الذهبي، تاريخ الإسلام، حوادث ووفيات (651-660هـ)،ص 336؛ ابن تغري بردي، المنهل الصافي:1/30.
71) ينظر: مفرج الكروب، ص 187.
72) علم الدين أبي محمد القاسم بن محمد بن يوسف البرزالي (ت: 739هـ/1338م)، المقتفي على كتاب الروضتين المعروف بتاريخ البرزالي، تحقيق: عمر عبد السلام تدمري، المكتبة العصرية، (بيروت: 2006)،ج1،ق2، ص ص54،384؛ الذهبي، تاريخ الإسلام، حوادث ووفيات (691-700هـ)،ص 221؛ محمد بن شاكر الكتبي (ت: 764هـ/ 1363م)، عيون التواريخ، تحقيق: نبيلة عبد المنعم داود وفيصل السامر، دار الحرية للطباعة، (بغداد: 1984):21/343؛ جوتيار تمر صديق، الكُرد القيمرية ودورهم السياسي والعمراني خلال القرنين (7-8هـ/13-14م)، تموز للطباعة والنشر والتوزيع، (دمشق:2016)، ص ص 139-140.
73) اليونيني، ذيل مرآة الزمان:4/205؛ البرزالي، تاريخ البرزالي،ج1،ق2، ص ص54،384؛ الذهبي، تاريخ الإسلام، حوادث ووفيات (691-700هـ)،ص 221؛ إبن الفهد، اتحاف الورى: 3/ 116؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 382.
74) البرزالي، تاريخ البرزالي،ج1،ق2، ص 75؛ الحشاش، الحج الشامي، ص 224. أورد اليونيني لقب (سيف الدين الهكاري) بصيغة (بدر الدين الهكاري)، ينظر: ذيل مرآة الزمان:4/259. ولم أجد في المصادر المتاحة لدينا ترجمة أو معلومات عن وفاة سيف الدين الهكاري.
75) حمص: مدينة مشهورة قديمة كبيرّ مسورّ، تقع بين دمشق وحلب، وفيها قلعة حصينة، وهي ذات بساتين كثيرة. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 2/347-350؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص ص300-301.
76) البرزالي، تاريخ البرزالي،ج2،ق2، ص 454؛ ابن كثير، البداية والنهاية:18/203-204؛ الحشاش، الحج الشامي، ص ص 230-231.
77) محمد بن رافع السلامي الدمشقي (ت: 774هـ/ 1372م)، الوفيات، تحقيق: عبد الجبار زكار، منشورات وزارة الثقافة، (دمشق: 1985):2/34؛ تقي الدين ابو بكر بن أحمد ابن قاضي شهبة (ت: 851هـ/ 1448م)، تاريخ ابن قاضي شهبة، حققه: عدنان درويش، المعهد العلمي الفرنسي للدراسات العربية، (دمشق: 1994):2/414؛ 3/366-367.
78) ابن رافع السلامي، الوفيات:2/34؛ ابن قاضي شهبة ، تاريخ ابن قاضي شهبة :3/366-367؛ ابن حجر العسقلاني، الدرر الكامنة :1/207.
79) ابن قاضي شهبة ، تاريخ ابن قاضي شهبة :3/366.
80) صرصر: بلدة صغيرة تقع على يمين طريق الحاج العراقي من بغداد الى الكوفة، فيها اسواق وفواكه كثيرة . ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 3/455-456؛ الحميري، الروض المعطار، ص357؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص ص432-433.
81) فراشة: قرية زراعية مشهورة في سواد بغداد ينزلها الحاج العراقي. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 4/276.
82) الحلة: مدينة كبيرة عامرة تقع بين بغداد والكوفة، وبها أسواق جامعة، ويكثر فيها بساتين النخيل. ينظر: المصدر نفسه: 2/338-339؛ الحميري، الروض المعطار، ص197؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص 299.
83) القادسية: مدينة صغيرة عند الكوفة، وهي من مناطق الركب الحج العراقي، وفيها بساتين نخل كثيرة. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 4/331-332؛ الحميري، الروض المعطار، ص ص 447-448؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص ص501-502.
84) العذيب: هو ماء لبني تميم، تقع بين القادسية والمغيثة، وهو من منازل الحاج العراقي. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 4/103-104؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص 466.
85) الرحبة: قرية محاذية للقادسية على يسار الحجاج إذا أرادوا مكة. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 3/37.
86) سلمى: وهو أحد جبلي طيّء، وهو جبل وعر به واد يقال له رك، بها نخل وآبار طيبة، ويتعمد الحاج المرور به لوجود الماء فيه. ينظر: المصدر نفسه: 3/269-270.
87) واقصة: منزل بطريق مكة بعد القرعاء نحو مكة وقبل العقبة لبني شهاب من طيّء. ينظر: المصدر نفسه: 5/407-408.
88) زرود: جبل رمل بين الثعلبية والخزيمية بطريق الحج من الكوفة الى مكة. ينظر: المصدر نفسه: 3/156-157؛ الحميري، الروض المعطار، ص 287.
89) الأجفر: موضع بين فيد والخزيمية، فيها بئر واسعة لبني يربوع. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 1/128.
90) تخت سليمان :لم أعثر على موقع هذه المنطقة، وإنما يفهم من النص بأنها كانت على طريق الحجاج العراق الى مكة المكرمة.
91) ذات عرق: وهي منهل من مناهل الحاج العراقي، وبها كثير الأهل والشجر وماءه من البرك. ينظر: الحميري، الروض المعطار، ص 256؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص341.
92) للتفصيل عن طريق الحاج العراقي ينظر: ابن فضل الله العمري، مسالك الابصار:2/ 345-347؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :2/ 72-82؛ آمنة حسين محمد علي جلال، طرق الحج ومرافقه في الحجاز، ص ص 118-131.
93) للتفصيل عن قبيلة الجاوانية ينظر: مصطفى جواد، جاوان القبيلة الكُردية المنسية ومشاهير الجاوانيين، مطبعة المجمع العلمي الكُردي، (بغداد:1973)؛ زرار صديق توفيق، القبائل والزعامات القبلية الكُردية في العصر الوسيط، مؤسسة موكرياني، (أربيل:2007)، ص ص 54-70؛ آواز محمد علي عبد الكريم، الكورد الجاوانيون دورهم السياسي والحضاري في العصر العباسي (392-656هـ/1002-1258م)، (رسالة ماجستير غير منشورة)، مقدمة الى كلية الآداب – جامعة دهوك، (دهوك:2003).
94) كمال الدين أبو الفضل عبد الرزاق بن أحمد المعروف بابن الفوطي (ت: 723هـ/ 1323م)، الحوادث الجامعة والتجارب النافعة في المائة السابعة، تحقيق: مهدي النجم، دار الكتب العلمية، (بيروت:2003م)، ص147؛ الذهبي، تاريخ الإسلام، حوادث ووفيات (641-650هـ)،ص 96.
95) ينظر: الحوادث الجامعة، ص147.
96) ينظر: تاريخ الإسلام، حوادث ووفيات (641-650هـ)،ص 96.
97) علاء الدين محمد بن ياقوت: هو ابن الأمير مجاهد الدين ياقوت، أحد مماليك الخليفة الناصر لدين الله (575-622هـ/1179-1225م)، حيث تولى إمارة الحج من سنة (604هـ/1207م) الى سنة (606هـ/1209م)، ثم تولى في سنة (607هـ/1210م) ولاية خوزستان، وجعل ابنه علاء الدين محمد أميراً للحج. ينظر: ابن الأثير، الكامل في التاريخ:10/ 355؛ إبن الفهد، اتحاف الورى: 3/10؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص 190.
98) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/173؛ العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):3/248؛ إبن الفهد، اتحاف الورى: 3/10؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 365.
99) قتادة بن إدريس: هو الشريف أبو عزيز قتادة بن إدريس بن مطاعن بن عبد الكريم بن عيسى الهاشمي العلوي الحسني، وكان مهيباً، قويَّ النفس، مقداماً، فاضلاً، تحمل إليه من بغداد الخلع والذهب، وكان يقول: أنا أحق بالخلافة من الخليفة الناصر لدين الله، توفي سنة(617هـ/1220م). ينظر: الذهبي، تاريخ الإسلام، حوادث ووفيات (611-620هـ)،ص ص 359-361؛ صلاح الدين خليل بن أيبك الصفدي (ت: 764هـ/ 1362م)، الوافي بالوفيات، حققه: أحمد الأرناؤوط وتركي مصطفى، دار إحياء التراث العربي، (بيروت: 2000): 24/144.
100) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/186-187؛ أبو شامة، الذيل على الروضتين:5/120-121؛ ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن الفرات (ت: 807هـ/ 1404م)، تاريخ ابن الفرات، تحقيق: حسن محمد الشماع، دار الطباعة الحديثة، (البصرة: 1970):مج5،ج1،ص ص120-121؛ تقي الدين محمد بن أحمد الفاسي (ت: 832هـ/ 1428م)، شفاء الغرام بأخبار البلد الحرام، تحقيق: علي عمر، مكتبة الثقافة الدينية، (القاهرة:2008):2/405-407؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 365-366.
101) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/192؛ ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة:6/183؛ العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):3/268؛ إبن الفهد، اتحاف الورى: 3/14-17؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 366-367.
102) ابن الأثير، الكامل في التاريخ:10/ 360؛ سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/195؛ عماد الدين اسماعيل بن العباس بن علي المعروف بالملك الأشرف الغساني (ت:803هـ/1400م)، العسجد المسبوك والجوهر المحكوك في طبقات الخلفاء والملوك، تحقيق، شاكر محمود عبد المنعم، دار البيان، (بغداد: 1975)،ص ص342-343؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 368.
103) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/200؛ ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة:6/187؛ العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):3/285؛ إبن الفهد، اتحاف الورى: 3/20؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 368.
104) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/200-201؛ أبو شامة، الذيل على الروضتين:5/134؛ العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):3/282-284؛ إبن الفهد، اتحاف الورى: 3/19.
105) عن ذلك ينظر: سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان: 22/203، 207، 219 ؛ العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):3/293،303، 311 ؛ إبن الفهد، اتحاف الورى: 3/21، 23، 24؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص 191.
106) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/259؛ العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):4/70. أكد بعض المصادر بأنه لم يحج من بلدان المشرق الاسلامي في سنة (618هـ/1221م) أحد لخوف من انتشار المغول على طريق الحج. ينظر: إبن الفهد، اتحاف الورى: 3/32؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 369.
107) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/200-201؛ أبو شامة، الذيل على الروضتين:5/134؛ العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):3/282-284؛ إبن الفهد، اتحاف الورى: 3/19.
108) ابن الأثير، الكامل في التاريخ:10/ 458؛ محمد بن علي بن نظيف الحموي (ت:644هـ/1146م)، التاريخ المنصوري، تحقيق: أبو العيد دودو، راجعه: عدنان درويش، مطبعة الحجاز، (دمشق:1981)، ص 112؛ ابن الفوطي، الحوادث الجامعة، ص147 ؛ إبن الفهد، اتحاف الورى: 3/39-40؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 370؛ آواز محمد علي عبد الكريم، الكورد الجاوانيون، ص ص54-57، 112-113.
109) ينظر: الكامل في التاريخ:10/ 458.
110) الوزير القمي: هو الوزير مؤيد الدين أبو الحسن محمد بن محمد بن عبد الكريم بن برز القمي الكاتب، تولى الوزارة لظاهر بأمر الله والمستنصر بالله (623-640هـ/1126-1243م)، وكان كاتباً بليغاً فاضلاً، جباراً شديد الوطأة، عزله الخليفة المستنصر عن الوزارة وقبض عليه وزجه بالسجن مدة وأخرجه لمرضه فمات سنة (630هـ/1232م). ينظر: الذهبي، تاريخ الإسلام، حوادث ووفيات (621-630هـ)،ص ص 408-410؛ الصفدي، الوافي بالوفيات: 1/128-129.
111) ينظر: الحوادث الجامعة، ص50.
112) ابن نظيف الحموي، التاريخ المنصوري، ص242؛ ابن الفوطي، الحوادث الجامعة، ص ص50-51،147؛ الذهبي، تاريخ الإسلام، حوادث ووفيات (641-650هـ)،ص 96.
113) عن ذلك ينظر: سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/279؛ أبو شامة، الذيل على الروضتين:5/223؛ العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):4/144.
114) عن ذلك ينظر: ابن الأثير، الكامل في التاريخ:10/ 458؛ ابن الفوطي، الحوادث الجامعة، ص147 ؛ إبن الفهد، اتحاف الورى: 3/39-40؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 370.
115) ابن الفوطي، الحوادث الجامعة، ص ص72، 82-84 ؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 372؛ بدري محمد فهد، تاريخ أمراء الحج، ص 191.
116) ابن الفوطي، الحوادث الجامعة، ص ص83-84.
117) السويس: بليدة تقع على ساحل بحر القلزم (البحر الأحمر)، وهي ميناء أهل مصر الى مكة ومدينة. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 3/325؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص ص405-406.
118) نخل: هي موضع في طريق حجاج مصر. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 5/320.
119) أيلة: مدينة على ساحل البحر القلزم، ويقال لها عقبة أيلة، وهي مدينة عامرة صغيرة بها زرع يسير. ينظر: المصدر نفسه: 1/347-348.
120) حقل: مزرعة في وادي كثير العشب قرب ساحل تيماء على بحر القلزم. ينظر: المصدر نفسه: 2/321-322.
121) مدين: مدينة قوم شعيب عليه السلام، تقع على بحر القلزم محاذية لتبوك، وبها بئر الذي استقى منه موسى عليه السلام لغنم نبي الله شعيب عليهما السلام. ينظر: المصدر نفسه ، معجم البلدان: 5/92-93؛ الحميري، الروض المعطار، ص ص525-526.
122) عيون القصب: هي موضع بين مدين والنبك (المويلح) في طريق الحج الى مكة، وبها عيون كثيرة وانتشر القصب فيها. ينظر: أبو العباس أحمد بن علي القلقشندي (ت: 821هـ/ 1418م)، صبح الأعشى في صناعة الإنشا، دار الكتب المصرية، (القاهرة: 1922):14/386.
123) النبك: موضع تقع على طريق الحاج المصري وتعرف بالموليح. ينظر: آمنة حسين جلال، طرق الحج ومرافقه في الحجاز، ص ص 52-53.
124) الأزلم: موضع تقع على طريق الحاج المصري، وهي نصف الطريق بين القاهرة ومكة المكرمة. ينظر: القلقشندي، صبح الأعشى:14/386.
125) أكرى: هي منزل من منازل الحاج المصري تقع بين الوجه والحوراء. ينظر: المصدر نفسه:14/386-387.
126) نَبط: وادي يقع شمال الحوراء، وهو منزل من منازل الحاج المصري، وبها ماء عذب. ينظر: المصدر نفسه:14/387؛ آمنة حسين جلال، طرق الحج ومرافقه في الحجاز، ص 61.
127) ينبع: مدينة قريبة من ساحل البحر في طريق الحجاز، وهي قريبة من طريق الحج الشامي. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 5/513-514؛ الحميري، الروض المعطار، ص 621.
128) الدهناء: وهي قرية عامرة بها عيون الجارية ونخل وزرع . ينظر: الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :2/ 56.
129) للتفصيل عن طريق الحاج المصري ينظر: ابن فضل الله العمري، مسالك الابصار:2/ 340-343؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :2/ 54-58؛ آمنة حسين محمد علي جلال، طرق الحج ومرافقه في الحجاز، ص ص 23-72.
130) أورد الجزيري أسم (الملك الفائز) بصيغة (الملك الكامل)، ينظر: الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 369-370. ولم أجد في المصادر المتاحة لدينا ترجمة أو معلومات عن وفاة الملك الفائز.
131) المقريزي، السلوك لمعرفة دول الملوك:1/335؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج : 1/ 369-370.
132) عن ذلك ينظر: الملك المؤيد عماد الدين إسماعيل بن علي بن محمود الأيوبي المعروف بأبو الفداء (ت: 732هـ/ 1331م)، تاريخ أبي الفداء المسمى المختصر في أخبار البشر، حققه: محمود ديوب، دار الكتب العلمية، (بيروت: 1997):2/227-228.
133) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/261-262؛ الذهبي، تاريخ الإسلام، حوادث ووفيات (611-620هـ)،ص ص 58-59؛ المقريزي، السلوك لمعرفة دول الملوك:1/333؛ العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):4/82-84.
134) أورد اليونيني أسم (عماد الدين) بصيغة (عز الدين)، ينظر: ذيل مرآة الزمان:3/123.
135) عز الدين محمد بن علي بن إبراهيم الأنصاري المعروف بإبن شداد (ت: 684هـ/ 1285م)، تاريخ الملك الظاهر، تحقيق: احمد حطيط، مركز الطباعة الحديثة، (بيروت: 1983)، ص137 ؛ اليونيني، ذيل مرآة الزمان: 3/123.
136) زين الدين عمر بن مظفر بن عمر بن محمد المعروف بابن الوردي (ت: 749هـ/ 1348م)، تاريخ ابن الوردي، المطبعة الحيدرية، (نجف: 1969):2/362؛ أبو زيد عبد الرحمن بن محمد الحضرمي المعروف بإبن خلدون (ت: 808هـ/ 1405م)، تاريخ ابن خلدون المسمى العبر وديوان المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والبربر ومن عاصرهم من ذوي الشأن الأكبر، تحقيق: خليل شحادة، ط2، دار الفكر، (بيروت:2000) :5/481-482؛ المقريزي، السلوك لمعرفة دول الملوك:2/380-383؛ ابن حجر العسقلاني، الدرر الكامنة:1/425.
137) إبن خلدون، تاريخ ابن خلدون:5/ 482؛ المقريزي، السلوك لمعرفة دول الملوك:2/389؛ ابن حجر العسقلاني، الدرر الكامنة:1/425؛ العيني، عقد الجمان (العصر المملوكي):4/346.
138) ينظر: الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :1/ 411.
139) للتفصيل عن قبيلة الهذبانية ينظر: زرار صديق توفيق، القبائل والزعامات القبلية الكُردية، ص ص 173-182.
140) تعز: قلعة عظيمة من قلاع اليمن، تقع في الجبال مطل على التهائم وأراضي زبيد، وهي مقر ملوك اليمن. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 2/40؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص ص249-250.
141) جبل القُليعة: موضع في طرف الحجاز من الجنوب على ثلاثة أميال من الغضاض. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 4/449.
142) زبيد: مدينة مشهورة باليمن تقع في وادي الحصيب، وهي قصبة التهائم، أحدثت في زمن الخليفة المأمون العباسي، وينسب إليها أكثر علماء اليمن. ينظر: المصدر نفسه: 3/148؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص 362.
143) حديدة زبيد: لم أعثر على موقع هذه المدينة، وإنما يفهم من النص بأنها كانت قريبة من مدينة زبيد باليمن .
144) فشال: قرية كبيرة بينها وبين زبيد نصف يوم، وهي عاصمة قرى وادي رمع. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 4/302-303.
145) القحمة: بليدة قرب زبيد وهي قصبة وادي ذُوال، بينها وبين زبيد يوم واحد من ناحية مكة، وهي للأشاعرة فيها خولان وهمدان. ينظر: المصدر نفسه: 4/353.
146) المهجم: بلدة وولاية من أعمال زبيد باليمن، بينها وبين زبيد ثلاثة أيام، ويقال لناحيتها خزاز. ينظر: المصدر نفسه: 5/265؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص ص612-613.
147) جازان: موضع في طريق حاج صنعاء. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 2/109.
148) بياضة: حصن باليمن من أعمال الحقل قرب صنعاء. ينظر: المصدر نفسه: 1/614.
149) حرض: وهو بلد في أوائل اليمن من جهة مكة بين خولان وهمدان. ينظر: المصدر نفسه: 2/280.
150) المحالب: بليدة وناحية دون زبيد من أرض اليمن. ينظر: المصدر نفسه: 5/71.
151) حلي: مدينة باليمن على ساحل البحر، بينها وبين مكة ثمانية أيام. ينظر: المصدر نفسه: 2/342؛ ابن سباهي زاده، أوضح المسالك، ص 299.
152) هما وادي حلي ووادي عليب، التي تقعا في منطقة التي تحيط بالسرين. ينظر: آمنة حسين جلال، طرق الحج ومرافقه في الحجاز، ص 145.
153) الحسنة: جبال بين صعدة وعثّر من أرض اليمن في الطريق الى مكة. ينظر: ياقوت الحموي، معجم البلدان: 2/300.
154) يلملم: موضع تقع على جبال تهامة، وهي على بعد ليلتين من مكة، وهو ميقات أهل اليمن ، وفيه مسجد معاذ بن جبل. ينظر: المصدر نفسه: 5/504؛ الحميري، الروض المعطار، ص 619.
155) للتفصيل عن طريق الحاج اليمني ينظر: ابن فضل الله العمري، مسالك الابصار:2/ 347-348؛ الجزيري، الدرر الفرائد المنظمة في اخبار الحاج :2/ 82-83؛ آمنة حسين محمد علي جلال، طرق الحج ومرافقه في الحجاز، ص ص 132-147.
156) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/261؛ أبو شامة، الذيل على الروضتين:5/199؛ أبو الفداء، تاريخ أبي الفداء :2/227-228؛ ابن فضل الله العمري، مسالك الابصار:27/ 158-159؛ العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):4/144.
157) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/261-262؛ النويري، نهاية الأرب:29/79-80؛ الذهبي، تاريخ الإسلام، حوادث ووفيات (611-620هـ)، ص ص 58-59؛ المقريزي، السلوك لمعرفة دول الملوك:1/333؛ العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):4/82-84.
158) سبط ابن الجوزي، مرآة الزمان:22/261؛ أبو شامة، الذيل على الروضتين:5/200؛ النويري، نهاية الأرب:29/79-80.
159) أبو الفداء، تاريخ أبي الفداء :2/228؛ ابن فضل الله العمري، مسالك الابصار:27/ 158؛ إبن الفهد، اتحاف الورى: 3/36.
160) القلقشندي، صبح الأعشى: 4/273؛ إبن الفهد، اتحاف الورى: 3/36.
161) أبو شامة، الذيل على الروضتين:5/200؛ الذهبي، تاريخ الإسلام، حوادث ووفيات (611-620هـ)، ص 59؛ العيني، عقد الجمان (العصر الأيوبي):4/83.
Published
2019-06-30
How to Cite
Aboush, F. (2019). The Kurds and the Emirate of Hajj (551 - 757 AH / 1156-1356 AD). Humanities Journal of University of Zakho, 7(2), 207-225. https://doi.org/10.26436/hjuoz.2019.7.2.494
Section
Humanities Journal of University of Zakho